فقه الطريقة

إن علماء هذه الطريقة المباركة استنبطوا من نظير الأحكام الشرعية أحكاما و شروطا وواجبات و مستحبات للأوراد المعلومة في هذه الطريقة عن طريق الاجتهاد انطلاقا من النصوص والأقوال و الاثباتات الصريحة و الواضحة
و ذلك على نحو الأئمة المجتهدين في العلوم الفقهية الإسلامية.

لذلك فإن هنالك أصولا حاصلة على الإجماع والاتفاق في حين نجد آراء في مسائل و فروع أخرى تختلف حسب اجتهاد و تأويل ورأي هؤلاء العلماء الأجلاء . ومن المعروف أنه إذا حصل اختلاف ما في مسألة خاضعة للاجتهاد فإنه لكلٍّ الحق في إتباع الرأي الذي يراه صائبا إذا لم يكن مخالفا لما هو واضح و مجمع عليه

للمزيد أنظر كتاب نبذة عن الطريقة التجانية

من أين يأتي الزوار

Free counters!