تنبيه عام

نرحب بزوارنا الكرام للتعرف على حقيقة التصوف بصفة عامة والطريقة التجانية بالخصوص والتي تتطرق الى معرفة مؤسس الطريقة وأهدافها وشروطها وآدابها. والطريقة قائمة على الكتاب والسنة

الأوراد الإختيارية جزء2

كما هو موضح في كتاب جواهر المعاني بخصوص الأوراد الاختيارية على النحو التالي :
ومن أوراده العظيمة القدر : ياقوتة الحقائق في التعريف بسيّد الخلائق وهي التي أوّلها : الله الله الله اللهمّ أنت الله الذي لا إله إلاّ أنت ...الخ كما ستقف عليها إن شاء الله في محلّها مع فضلها وشرحها وفضل الصلاة التي قبلها وشرحها أيضا في الخاتمة إن شاء الله .

وكذلك الحرز اليماني وهو دعاء السيفي ، وله فضل عظيم وثواب جسيم . مِن فضله أنّ مَن ذَكَرَه مرّة تكتب له عبادة سَنَةٍ ومرّتين بسنتين وهكذا ، ومَن حمله معه كُتِبَ من الذاكرين الله كثيرًا ولو لم يذكر ، إلى غير ذلك . ومن أراده فليطالع الجواهر الخمس لسيّدي محمّد غوث الله .
وكذلك حزب البحر ، وله خاصيّة عظيمة ، ولا يلقّنه إلاّ للخاصّة مِن أصحابه لعلوّ مرتبته ، وأخَذَهُ عن النبي صلّى الله عليه وسلّم ، وكذلك ما قبله من السيفي وغيره .
وكذلك من أوراده العظيمة : الأسماء الإدريسيّة التي أوّلها : " سبحانك لا إله إلاّ أنت يا ربّ كلّ شيء ووارثه ورازقه وراحمه " إحدى وأربعين اسما وآخرها : " يا غيّاثي عند كلّ كربة ومجيبي عند كلّ دعوة ومعاذي عند كلّ شدّة ويا رجائي حين تنقطع حيلتي " . وهذا الاسم غنيّ عن الشرائط فلا يحتاج إلاّ إلى إجازة من الشيخ وله فضل عظيم .
ومن أوراده العظيمة التي هي عديمة النظير : فاتحة الكتاب بالخاصيّة المعلومة التي هي من أعظم الأسرار والكنز المطلسم التي لم يظفر به أحد من خواصّ الأبرار سوى سيّدنا وشيخنا ، فقد تفضّل به عليه النبيّ المختار صلّى الله عليه وسلّم وسيأتي فضلها وكيفيتها .
ومن أوراده : صلاة رفع الأعمال وهي : اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ عَدَدَ مَنْ صَلَّى عَلَيْهِ مِنْ خَلْقِكَ وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ كَمَا يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نُصَلِّيَ عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ كَمَا أَمَرْتَنَا أَنْ نُصَلِّي عَلَيْهِ .
ومن أوراده رضي الله عنه : اللَّهُمَّ مَغْفِرَتُكَ أَوْسَعُ مِنْ ذُنُوبِي وَرَحْمَتُكَ أَرْجَى عِنْدِي مِنْ عَمَلِي . ثلاثا في الصباح وثلاثا في المساء .

ومن أوراده : وظيفة اليوم والليلة ثلاثة في الصباح وثلاثا في المساء وهي : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكْبَرْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ ولاَ شَرِيكَ لَهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ لَهُ الْمُلْك وَلَهُ الْحَمْد لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ .
ومن أوراده رضي الله عنه : الدور الأعلى للشيخ الأكبر والكبريت الأحمر ابن العربي الحاتمي رضي الله عنه .
ومنها : استغفار سيّدنا الخضر عليه وعلى نبيّنا أفضل الصلاة والسلام وهو : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَغْفِرُكَ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ تُبْتُ إِلَيْكَ مِنْهُ ثُمَّ عُدْتً فِيهِ. وَأَسْتَغْفِرُكَ مِنْ كُلِّ مَا وَعَدْتًكَ بِهِ مِنْ نَفْسِي ثُمَّ لَمْ أُوَف لَكَ بِهِ. وَأَسْتَغْفِرُكَ مِنْ كُلِّ عَمَل أَرَدْتُ بِهِ وَجْهَكَ فَخَالَطَنِي فِيهِ غَيْرُكَ. وَأَسْتَغْفِرُكَ مِنْ كُلِّ نِعْمَةٍ أَنْعَمْتَ بِهَا عَلَيَّ فَاسْتَعَنْتُ بِهَا عَلَى مَعْصِيَتِكَ. وَأَسْتَغْفِرُكَ يَا عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ أَذْنَبْتُهً فِي ضٍيَاءِ النَّهَارِ أَوْ سَوَادِ اللَّيْلِ فِي مَلاءٍ أَوْ خَلاَءٍ أَوْ سِرِّ أَوْ عَلاَنِيَّةٍ يَا حَلِيمُ . في الصباح والمساء بقدر الطاقة .

ومن أوراده العظيمة : المسبعات العشر المعلومة عند الخاصّة والعامّة وهي : الفاتحة مع البسملة سبعًا ، ثمّ : المعوذتان مع البسملة سبعًا ، ثمّ : الإخلاص مع البسملة سبعًا ، ثمّ : الكافرون مع البسملة سبعًا ، ثمّ : آية الكرسي سبعًا ، ثمّ : سًبْحَانَ الله وَالْحَمْدُ لله وَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله وَ اللهُ أَكْبَرْ وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ عَدَدَ مَا عَلِمَ وَمِلءَ مَا عَلِمَ وَزِنَةَ مَا عَلِمَ ، سبعًا ، ثمّ : اللَّهُمَّ صّلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ النَّبِي الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّم ، سبعًا ، ثمّ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ الأَحِيَاء مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ ، سبعًا ، ثمّ : اللَّهًمَّ اَفْعَلْ بِي وَبِهِمْ عَاجِلاً وَآجِلاً فِي الدّينِ وَالدُّنْيَا وَالآخِرَةِ مَا أَنْتَ لَهُ أَهْلٌ وَلاَ تَفْعَلْ بِنَا وَبِهِمْ يَا مَوْلاَنَا مَا نَحْنُ لَهُ أَهْلٌ إِنَّكَ غَفُورٌ حَلِِيمٌ جَوّادٌ كَرِيمٌ رؤوف رَحِيمٌ ، سبعًا .
ومن أوراده رضي الله عنه : ما ورد في صحيح البخاري وهو : أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَأَنَّ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ عَبْدُ الله وَرَسُولُهُ وَابْنُ أَمَتِهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إلى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ وَأَنَّ الْجَنَّةَ حَقٌّ وَأَنَّ النَّارَ حَقٌّ . أهـ . على قدر الطاقة ، وسيّدنا رضي الله عنه يأمر به عند النوم .

ومن أوراده دبر كلّ صلاة وفي الصباح والمساء . أما دبر كلّ الصلوات : فالفاتحة أربعًا دبر كلّ صلاة ، ثمّ آية الكرسي مرّة ، ثمّ : اللَّهًمَّ إِنِّي أُقَدِّمُ إِلَيْكَ بَيْنَ يَدَيْ كُلِّ نَفْسٍ وَلَمْحَةٍ وَلَحْظَةٍ وَطَرْفَةٍ يَطْرِفُ بِهَا أَهْلُ السَّمَوَاتِ وَأَهْلِ الأَرْضٍ وَكُلُّ شَيْءٍ هُوَ فِي عِلْمِكَ كَائِنٌ أَوْ قَدْ كَانَ أُقَدِّمُ إِلَيْكَ بَيْنَ يَدَيْ ذّلِكَ كُلِّهِ اللهُ لاَ إِلَهَ ألاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّوم ... الخ ، ثمّ : سورة الإخلاص مرّة يضع يده على عينيه ويقرأها ويضع أيضا يده على صدره ويقرأها ، ثمّ : أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، بِسْمِ اللهِ الذِي لاَ يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ ، ثلاثًا دبر كلّ صلاة ، ثمّ : تَبَارَكْتَ إِلَهِي مِنَ الدَّهْرِ إلى الدَّهْرِ وَتَعَالَيْتَ إلهِي مِنَ الدَّهْرِ إلى الدَّهْر وَتَقَدَّسْتَ إلهِي مِنَ الدَّهْرِ إلى الدَّهْر وَأَنْتَ رَبِّي وَرَبُّ كًلِّ شَيْءٍ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ يَا أَكْرَمَ الأََكْرَمِينَ وَالْفَتَّاحُ بِالْخَيْرَاتِ اغْفِرْ لِي وَلِعِبَادِكَ الَّذِينَ آمَنُوا بِمَا أَنْزَلْتَ عَلَى رُسُلِكَ دبر كلّ صلاة ، ثمّ : سُبْحَانَ مَنْ تَعَزَّزَ بِالعَظَمَةِ، سًبْحَانَ مَنْ تَرَدَّى بِالْكِبْرِيَاءِ، سُبْحَانَ مَنْ تَفَرَّدَ بِالْوَحْدَانِيَّةِ، سُبْحَانَ مَنْ احْتَجَبَ بِالنُّورِ، سُبْحَانَ مَنْ قَهَرَ الْعِبَادَ بِالْمَوْتِ وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الْكَرِيم وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا ، دبر كلّ صلاة .

وفضله من داوم عليه دبر كلّ الصلوات يبعث الله له ملكا يؤدّي عنه الصلوات الفوائت ، يعني الفرائض التي ترتّبت في ذمّته ، لكن لا يعتمد هذا بل إنْ ترتّبتْ في ذمّته صلوات فليقضِها وفضْل الله أوسع .
ومن أوراده في الصباح والمساء : آية الكرسي سبعًا ، ثمّ : لقد جاءكم رسول من أنفسكم إلى أخرها ، سبعًا ، ثمّ : أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، بِسْمِ اللهِ الذِي لاَ يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ ، ثلاثًا ، ثمّ : حزب البحر في الصباح والمساء ، وكذلك المسبعات العشر في الصباح والمساء كما تقدّم ، ثمّ : يَا مَنْ أَظْهَرَ الْجَمِيلَ وَسَتَرَ الْقَبِيحَ وَلَمْ يؤَاخِذْ بِالْجَرِيرَةِ وَلَمْ يَهْتِكِ السِّتْرَ وَيَا عَظِيمَ الْعَفْوِ وَيَا حَسَنَ التَّجَاوُزِ وَيَا وَاسِعَ الْمَغْفِرَةِ وَيَا بَاسِطَ الْيَدَيْنٍ بِالرَّحْمَةِ وَيَا سَامِعَ كُلِّ نَجْوَى وَيَا مُنْتَهَى كُلِّ شَكْوَى وَيَا كَرِيمَ الصَّفْحِ وَيَا عَظِيمَ الْمَنِّ وَيَا مُقِيلَ الْعَثَرَاتِ وَيَا مُبْتَدِئًا بِالنِّعَمِ قَبْلَ اسْتِحْقَاقِهَا يَا رَبِّي وَيَا سَيِّدِي وَيَا مَوْلاَيَ وَيَا غَايَةَ رَغْبَتِي أَسْأَلُكَ أَنْ لاَ تُشَوِّهَ خِلْقَتِي بالِبَلاَءِ في الدُّنْيَا وَلاَ بِعَذَابِ النَّارِ ] . أهـ . على قدر الطاقة في الصباح والمساء .
وكذلك في الصباح والمساء الأسماء الإدريسيّة مرّة في الصباح و المساء .
وكذلك الإخلاص إحدى عشرة مرّة في الصباح والمساء بقصد التحصين .
وكذلك آية الكرسي سبعًا بقصد التحصين . وآية الحرص وهي : لقد جاءكم ... الخ سبعًا ، بقصد التحصين .

وكذلك السيفي للتحصين مرّة في الصباح والمساء . وكذلك حزب البحر ثلاثًا في الصباح والمساء ، ثمّ لاَ اِلَهَ إلاَّ اللهُ يَا دَافِعُ يَا مَانِعُ يَا حَفِيظُ يَا حكيم ، مائة مرّة في الصباح والمساء .
من أوراده : دعاء ذكره أبو طالب الكي في قوت القلوب وذَكَرَ له فضلا عظيما ستقف عليه إنْ شاء الله في الفضائل وهو : أَنْتَ اللهُ الَّذِي لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْعَفُوُّ الْغَفُورُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ مُبْدِيءُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْكَ يَعُودُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ لَمْ تَلِدْ وَلَمْ تُولَدْ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ مَلِكِ يَوْمِ الدّينِ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ خَالِقُ الْخَيرِ وَالشَّرِّ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ خَالِقُ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْوَاحِدُ الأحَدُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْفَرْدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ صّاحِبَةُ وَلاَ وَلَدًا أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْفَرْدُ الْوَتْرُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْمَلِكُ القُدُّوسُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ السَّلاَمُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ العَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْخَالِقُ الْبَارِئُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الأَحَدٌ

المُصَوِّرُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ المُقْتَدِرُ الْقَهَّارُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ القَادِرُ الرَّزَّاقُ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ أَهْلُ الثَّنَاءِ وَالْمَجْدِ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ تَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى أَنْتَ اللهُ ا لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ فَوْقَ الخَلْقِ وَالخَلِيقَةِ أَنْتَ اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ الجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ . أهـ ، يُذكر في الصباح والمساء مرّة أو دبر الصلوات.
ومنها هذا التسبيح وهو : [ سُبْحَانَ اللهِ وَالْحَمْدُ للهِ وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ مِلْءَ مَا عَلِمَ وَعَدَدَ مَا عَلِمَ وَزِنَةَ مَا عَلِمَ ] . أهـ . في كلّ وقت من غير حصر عددي ولا وقت ، وفضله سيأتي إنْ شاء الله .
وأمّا سند طريقته المحمديّة فإنّه أخبرنا فقال : " إنّا أخذنا عن مشائخ عدّة رضي الله عنهم فلم يَقْضِ الله منهم بتحصيل المقصود ، وإنّما سندنا واستنادنا في هذا الطريق عن سيّد الوجود صلّى الله عليه وسلّم قد قضى بفتحنا ووصولنا على يديه ليس لغيره من الشيوخ فينا تصرّف وكفى " . أهـ كلامه في هذا المحلّ .
وأمّا فضل أتباعه رضي الله عنه فقد أخبره سيّد الوجود صلّى الله عليه وسلّم أنّ كلّ مَنْ أحبَّه فهو حبيبٌ للنبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم ولا يموت حتّى يكون وليّا قطعاً ، وفي هذا القدر كفاية .

 

كتاب جواهر المعاني

من أين يأتي الزوار

Free counters!